يتكون التداول النشط حول الاستفادة من إتجاهات السوق على المدى القصير. وخلافًا للتجار الذين يتداولون على المدى الطويل، فإن المتداولين النشطين يعتقدون أن أفضل طريق لتحقيق الأرباح هو شراء وبيع الأوراق المالية على الرسم البياني في إطار زمني قصير.

هناك الكثير من الاستراتيجيات التي يمكنك استخدامها كتاجر نشط، ولكن قبل أن تبدأ بتطبيق إحداها، تأكد من أنك تعرف مخاطر كل واحدة من الاستراتيجيات، والتكاليف والبيئة المثالية لاستخدامها.

تداول يومي

هو إحدى الاستراتيجيات المعروفة ،والذي أصبح مرادفا للتداول النشط. مع هذه الاستراتيجية، لا يتم تبييت الصفقات - إذ يتم شراء أزواج العملات وبيعها في نفس اليوم. في الماضي، كانت هذه الاستراتيجية حصرية تقريبا للتجار المحترفين ولكن مع المنصات الحديثة مثل المنصات التي يمتلكها بنك المال ، يمكن للتجار من كل مستوى الاستفادة من التداول اليومي.

التداول على المركز

تستمر عدة أيام لعدة أشهر، متداولي الصفقة أو متداولي التريند، يستخدمون الرسوم البيانية على المدى الطويل للتنبؤ باتجاه السوق الحالي، وعلى هذا الأساس يقررون مدة تداولهم على هذه الصفقة. بعض الناس يعتقدون أن هذا الأسلوب لا يؤهلهم لذات النتائج كما هو التداول النشط، ولكن إذا تم تنفيذها من قبل متداول من ذوي الخبرة، يمكن أن يكون هذا الأسلوب فعال جداً.

يتم البحث دائما عن أعلى وأدنى المستويات وتعيينها، التداول وفق خطوط الترند يشبه الركوب على موجات السوق وتهدف إلى الاستفادة من كل حركة صعودية او هبوطية في الأسواق مع تجنب توقع أو التنبؤ بأسعار العملات .هذا النوع من التجار عادة ما يقفزون على اتجاه ثابت للترند ومن ثم يغلقون مركز التداول عند انقطاع خط التريند. وهذا يعني أنه إذا كان السوق أكثر تقلبا، فإن التداول على التريند سيكون أكثر صعوبة ويحمل فرصاً أقل.

تكاليف استراتيجية التداول

لطالما ارتبط التداول اليومي بتكاليف عالية - قشراء الأجهزة والبرمجيات، والوصول إلى بيانات السوق في الوقت الحقيقي شكل حاجزا أمام دخول الكثيرين للصفقات بالوقت المناسب. أضف إلى ذلك، أن شركات الوساطة الداخلية تتقاضى عمولات أقل وبالتالي فإن عمليات التنفيذ تعتبر ذات أهمية لتحقيق أرباح أكثر.

يتكون التداول النشط حول الاستفادة من إتجاهات السوق على المدى القصير. وخلافًا للتجار الذين يتداولون على المدى الطويل، فإن المتداولين النشطين يعتقدون أن أفضل طريق لتحقيق الأرباح هو شراء وبيع الأوراق المالية على الرسم البياني في إطار زمني قصير.

هناك الكثير من الاستراتيجيات التي يمكنك استخدامها كتاجر نشط، ولكن قبل أن تبدأ بتطبيق إحداها، تأكد من أنك تعرف مخاطر كل واحدة من الاستراتيجيات، والتكاليف والبيئة المثالية لاستخدامها.

تداول يومي

هو إحدى الاستراتيجيات المعروفة ،والذي أصبح مرادفا للتداول النشط. مع هذه الاستراتيجية، لا يتم تبييت الصفقات - إذ يتم شراء أزواج العملات وبيعها في نفس اليوم. في الماضي، كانت هذه الاستراتيجية حصرية تقريبا للتجار المحترفين ولكن مع المنصات الحديثة مثل المنصات التي يمتلكها بنك المال ، يمكن للتجار من كل مستوى الاستفادة من التداول اليومي.

التداول على المركز

تستمر عدة أيام لعدة أشهر، متداولي الصفقة أو متداولي التريند، يستخدمون الرسوم البيانية على المدى الطويل للتنبؤ باتجاه السوق الحالي، وعلى هذا الأساس يقررون مدة تداولهم على هذه الصفقة. بعض الناس يعتقدون أن هذا الأسلوب لا يؤهلهم لذات النتائج كما هو التداول النشط، ولكن إذا تم تنفيذها من قبل متداول من ذوي الخبرة، يمكن أن يكون هذا الأسلوب فعال جداً.

يتم البحث دائما عن أعلى وأدنى المستويات وتعيينها، التداول وفق خطوط الترند يشبه الركوب على موجات السوق وتهدف إلى الاستفادة من كل حركة صعودية او هبوطية في الأسواق مع تجنب توقع أو التنبؤ بأسعار العملات .هذا النوع من التجار عادة ما يقفزون على اتجاه ثابت للترند ومن ثم يغلقون مركز التداول عند انقطاع خط التريند. وهذا يعني أنه إذا كان السوق أكثر تقلبا، فإن التداول على التريند سيكون أكثر صعوبة ويحمل فرصاً أقل.

تكاليف استراتيجية التداول

لطالما ارتبط التداول اليومي بتكاليف عالية - قشراء الأجهزة والبرمجيات، والوصول إلى بيانات السوق في الوقت الحقيقي شكل حاجزا أمام دخول الكثيرين للصفقات بالوقت المناسب. أضف إلى ذلك، أن شركات الوساطة الداخلية تتقاضى عمولات أقل وبالتالي فإن عمليات التنفيذ تعتبر ذات أهمية لتحقيق أرباح أكثر.